منبر كل الاحرار

الجنوبيين يعمدون الوحدة بالدم في معارك الشمال ويقاتلون دفاعاً عن نظام صنعاء

الجنوب اليوم | خاص

لايزال الدم الجنوبي يسفك يوماً بعد اخر في سبيل اللا قضية في الخوخة والمخا والقرب من حيس والبيضاء والبقع وميدي وحرض ونهم ، وعلى الرغم من تصاعد المطالب الشعبية في الجنوب بانسحاب اي قوات جنوبية وعودتها للجنوب ، إلا أن المئات بل الالاف من القوات الجنوبية تعمد الوحدة بالدم وتضخي بخيره رجالها دفاعاً عن نظام صنعاء الذي احتل الجنوب في صيف عام 1994م ، بينما لايزال الحوثييين يسيطرون على اجزاء من مديرية لودر التابعه لمحافظة أبين ويفرضون سيطرتهم على عقبة ثره الاستراتيجية ويتقدمون في جبهات طور الباحة في محافظة لحج ويسيطرون على مناطق متعدده من اراضي محافظة الضالع .
وفيما لايزال عدد ضحايا الجنوب في معركة حيس التي دشنت من قبل الإمارات واعلن عنها من أبو ظبي وقتل فيها العشرات من الجنوبيين الذين لاتزال جثث بعضهم مرمية في الشعاب منذ ايام ، قتل وأصيب عدد كبير من ابناء الجنوب ودمرت الية عسكرية تابعة لهم خلال عملية هجومية مباغتة نفذها الحوثيين في محافظة لحج ، ووفقاً لمصادر في المقاومة الجنوبية فإن قوات تابعه للحوثيين نفذت عملية هجومية على مواقع المقاومة الجنوبية في مفرق وادي شعب بطور الباحة مما أدى إلى مقتل واصابة عدد من عناصر المقاومة .
وتمكن الحوثيين من احراز تقدم جديد في جبهات القبيطة الاحد الماضي على مواقع إستراتيجية جديدة في منطقة الجوازعة ، وقالت مصادر محلية إن قوات تابعه للحوثيين سيطرة على على جبل القرن الاستراتيجي وعدد من المواقع في منطقة الجوازعة بمديرية القبيطة.
كما هاجمت مواقع المقاومة الجنوبية بقصف مدفعي كثيف في جبلي الحصن والنبات ووادي شعب، وذلك بعد تمركزها في جبل الركيزة الهام خاصة أنها لا تفصلها عن غرب محافظة عدن جنوب اليمن سوى 100 كيلومتر.
وياتي ذلك التقدم الحوثي الخطير في ظل معاناة المقاومة الجنوبية من نقص حاد في الامكانيات والرجال ، بينما الآلاف من الجنوبيين يقدمون كقرابين في معارك الشمال كمعركة الساحل الغربي” المخا والخوخة وموزع وكذلك جبهات البقع ، بالإضافة إلى دخول ماتسمى بالنخبة الشبوانية المواليه للإمارات معارك ضاربة مع الحوثيين في البيضاء الشمالية .
إلى ذلك قتل عدد من الجنوبيين الذين ينحدرون إلى محافظة شبوة في معارك درت يوم امس الخميس بين قوات «النخبة الشبوانية» مسنودة بطيران «التحالف» من جهة، وبين قوات «الحوثيين» من جهة أُخرى، في جبهة جميلة آل عريف، بمديرية ناطع في محافظة البيضاء.
ووفقاً للمصادر فان الحوثيين عززوا بقوات كبيرة إلى منطقة المنقطع بجميلة آل عريف وبدئو بمهاجمة قوات مواليه للرئيس هادي إلا أن قوات جنوبية دخلت في خط المواجهات . يشار إلى تصاعد الاصوات المناهضة لقتال الجنوبين في معارك الشمال في الآونة الأخيرة بعد مقتل المئات في جبهات الساحل الغربي.