منبر كل الاحرار

جريفيث يصل صنعاء وطائرة تقل 50 جريحاً تغادر المطار

الجنوب اليوم | متابعات

 

وصل المبعوث الدولي مارتن جريفيث، اليوم الإثنين، إلى صنعاء لمرافقة وفد «الإنقاذ» في طريقه إلى محادثات السويد، تزامن ذلك مع إقلاع طائرة تابعة للأمم المتحدة من مطار العاصمة وعلى متنها 50 جريحاً من حركة «أنصار الله» إلى مسقط.
ونقلت وكالة «فرانس برس» عن مصدر ملاحي في مطار صنعاء قوله، إن «الطائرة أقلعت قرابة السادسة مساء بتوقيت صنعاء، وعلى متنها 50 مصاباً ومرافقوهم وفريق من الأطباء»، الأمر الذي أكده مصدر في الأمم المتحدة.
وكالة «رويترز»، بدورها، نقلت عن مصدرين وصفتهما بالمطلعين قولهما، إن «المحادثات قد تبدأ يوم الأربعاء، بعدما قام جريفيث بزيارات مكوكية بين الطرفين بهدف إنقاذ جولة سابقة انهارت في سبتمبر الماضي»، على أثر عدم تأمين الأمم المتحدة الظروف المناسبة لوصول وفد «الإنقاذ».
ونقلت عن مسؤول في صنعاء قوله، إن الوفد «قد يسافر مساء اليوم الاثنين أو صباح غد الثلاثاء»، لافتاً إلى أنه جرى الاتفاق مع جريفيث على أن يذهب 50 مرافقاً مع المقاتلين المصابين.
وقال «التحالف» في بيان إنه وافق على الإجلاء «لدواع إنسانية وضمن إطار بناء الثقة بين الأطراف اليمنية للتمهيد لمفاوضات السويد»، المقرر أن تتركز كذلك على تشكيل هيئة حكم انتقالية.
من جانبه، أكد وزير الاعلام في حكومة «الشرعية» معمر الأرياني، بتغريدة عبر رموقع «تويتر»، أن الموافقة تأتي «لتسهيل انعقاد المشاورات، وإزالة أي ذرائع يتذرع بها الإنقلابيون للتملص من فرص السلام»، محذراً من أنه «إذا ما فشلت هذه الجهود فإن خيار الحسم العسكري سيكون هو الطريق الوحيد لإنهاء معاناة شعبنا اليمني».
وفي سياق متصل، أكد مصدر أممي أن الأمم المتحدة ستعمل من أجل «التوصل لاتفاق حول إعادة فتح مطار صنعاء، في إطار حزمة من إجراءات بناء الثقة بين الطرفين»، في وقت كانت حكومة «الإنقاذ» تعلن «جاهزية مطار صنعاء الدولي الفنية والمهنية طبقاً للمتطلبات الدولية ومنظمة الطيران الدولي لاستقبال الرحلات المدنية».
يذكر أن مكتب جريفيث كان قد ربط موعد المفاوضات بحضور جميع الأطراف إلى السويد
(العربي)