منبر كل الاحرار

الإمارات تدفع بأبناء الجنوب إلى محرقة الموت في الحديدة ..

الجنوب اليوم | خاص

 

قتل الآلاف من أبناء الجنوب في معركة الساحل الغربي خلال الفترة الماضية ، دفاعاً من مصالح وأجندة الإمارات .
ورغم حجم المأساة الجنوبية ، إلا أن أبوظبي تتجه بالدفع بابناء الجنوب إلى معركة إستنزاف أكبر لتستنزف الطاقات البشرية والقوى الحية الجنوبية وتزيحها من طريقها لتعبث بالجنوب ومقدراته وتستنزف ثروته .
وكما دفع الجنوب فاتورة الحرب في الساحل الغربي ، يدفع اليوم فاتورة حرب الحديدة التي تخوظها الإمارات برجال الجنوب لا بأولاد زايد كما يصفون انفسهم .
منذ فجر اليوم بدأت الإمارات في تصعيدها في محيط الحديدة تدير المعركة كلاعب شطرنج الجنود فيها ضحايا والقيادات ضخايا واللاعب من الغرف المغلقة البعيدة عن المواجهات يدير المعركة مساهماً بطيرانه الذي يهاجم من علو مرتفع ويترصد أبناء الجنوب الذين يحاولون النجاة بارواحهم من محرقة الحديدة في دوار الجمال أو في محيط الجامعة والمطار . أو جنوب شرق كيلو١٦ ، فتقصفهم في حال ما ادركو أن ثمة مؤامرة وان عدوهم الحقيقين ليس الحوثيين ولا يوجد مجوس أو روافض ولا إيرانيين بل يمنيين يواجهون من مبدا الدفاع عن الارض والعرض ، ويستبسلون في الدفاع عن وطنهم ، بل من يقفون خلفهم ويرون في هلاكهم ربح لهم ولأجندتهم ، فأن عادو وتراجعوا قصفتهم الطائرات التي اوهموا أنها تساندهم جواً وان أسروا تتعمد أبوظبي معاقبتهم بإفشال أي مساعي لتبادل الأسرى ، فتوقف رواتبهم وتنهي خدماتهم بمجرد مقتلهم أو أسرهم.
اكثر من حقيقة يدركها الضحايا الجدد الواقفين على أسوار الموت في الحديدة ، ولكنهم يتجهون نحو الهلاك ليلحقوا بمن سبقوهم ، في ظل صمت عقلاء الجنوب .
لقد رفض الرئيس هادي الخوض في حرب المدن وقال بالحرف الواحد ” حرب المدن محرقة وهلاك الجيوش ، ولايمكن لاي قائد عسكري عاقل ان يزج بقواته في معركة المدن أو يخوض حرب شوارع في مدينة لايعرفها “، الإ أن تحذيرات هادي تتجاهلها الإمارات ليس لأنها تحارب بقوات إماراتية ، ولكنها تواجه بقوات جنوبية عاملة بالأجر اليومي ، فأن قتلت لن تخسر بقتلها ، وأن ربحت سوف تتسلم فاتورة النصر دون أن يقتل في المعركة أي جندي إماراتي .

لقد اتضحت الكثير من الخفايا في معركة الساحل الغربي ، فالإمارات تدفع با أبناء الجنوب إلى الموت في معركة لانجاة فيها ، وتحمي قوات طارق صالح وتمنعهم من القتال في الصفوف الإمامية وتضعهم في مناطق آمنة بعيدة عن أي مخاطر .