منبر كل الاحرار

حسن باعوم يضع النقاط على الحروف ويؤكد أن ثورة الجنوب لن تتوقف

الجنوب اليوم | خاص

 

اكد الزعيم الجنوبي حسن أحمد باعوم في كلمة له بعثها لابناء الجنوب الذين يواصلون احتجاجاتهم لليوم الرابع ان الشعب الجنوبي أثبت بالأمس أنه شعب يقود ولا يقاد وما دور القيادة إلا دور تنظيمي فقط ،وأشار إلى أن مايجري على أرض الواقع يؤكد انه لايمكن لكائن من كان إمتطاء صهوة هذا الشعب الجنوبي و ركوب موجة غضبه وثورته أو تسييره خارج مساره الوطني الحر والذي بنى مداميكه في تراكم ثوري ابتدأ بثورة 14 أكتوبر 1963 وثم ثورة يوليو 2007 وصولاً إلى ثورة أمس الأول والتي ستكون ثورة الخلاص والانعتاق الدائم والحرية والسيادة وإعادة وطنا إلى مكانته التاريخية والطبيعية عظيماً بين الأمم .
وحيا باعوم المحتجين في مختلف أرجاء الجنوب مشيداً في بطولاتهم الملحمية التي يسطرونها في مواجهة الاحتلال الغاشم حد وصف باعوم .
واكد باعوم بإن الإمارات لها أطماع تاريخية في أرض الجنوب ومقدراته، وأتهم الإمارات بمحاولات ضرب النسيج الإجتماعي لتفتيته هادفاً القضاء على التصالح والتسامح المجتمعي .
واكد باعوم أن أبناء الجنوب سحقوا آمال الإمارات وسحقوا بأقدامهم مخططات أبوظبي بعد أن اعتقدت أنها حققت مآربها في الجنوب .

وقال باعوم ” لقد تم إنجاز التصعيد الثوري في مراحله الأولى بنجاح تام ابتداء من سحب الكثير من أبنائنا من بعض الجبهات ، ورفض البعض الآخر الانصياع لأوامر توزيعهم خارج حدود وطننا الغالي ونحثكم على الاستمرار في سحب أبنائنا من محارق الاحتلالين إلى حدودنا الوطنية وصولاً لانتفاضتكم الشعبية المباركة” .

واضاف ” لقد أخبرناكم منذ اليوم الأول في ثورة الحراك المباركة في 7/7/2007 بل قبل ذلك بكثير ” أن الطريق لن يكون سهلاً إلا اننا سنصل في النهاية لأننا نراهن على شعب عظيم ولا نراهن على أي شي آخر وأن هذا الطريق الوعر لا مناص منه للأحرار الذين لايقبلوا الاستعباد والذين يقدسون تراب وطنهم ويبذلون الغالي والنفيس للذوذ عنه وعن حريتهم وكرامتهم ونحمد الله العلي العظيم أن من ترجلوا عن الركب هم ثلة قليلة ” .

وحث باعوم ابناء الجنوب على على الحفاظ على التصالح والتسامح ونبذ النعرات الطبقية والسلالية والمناطقية والمذهبية وأي نعرة أخرى، والحفاظ على تماسك النسيج الإجتماعي وعدم الانصياع لدعاوي الاقتتال الأهلي مهما كانت الأسباب والمبررات .

وطالب بعدم السماح لكائن من كان بركوب موجة انتفاضة الجنوب أو حرفها عن هدفها ومسارها في طرد الاحتلال الجديد المتمثل فيما يسمى بالتحالف ، وكذا القديم المتمثل في منظومة أحتلال 7/7 بكل أجنحتها.

ودعا إلى اهمية التعامل بوعي مع الواقع السياسي وعدم الركون على الوعود الكاذبة والأوهام التي يتم تسويقها لتمرير مشاريع المحتل .

ووجه بتنظيم العمل الثوري بحيث لايؤدي المواطنين أو يعطل مصالحهم ، وإنما يحب أن يتركز على أماكن تواجد الاحتلال ومصالحه فقط ، كما طالب بنبذ المندسين ومن يعمل على التخريب والتدمير أو إثارة الخصومات والإختلافات والنزاعات .