منبر كل الاحرار

عدن تغضب ولكن في وجه من؟ 

الجنوب اليوم | مقال

 

بقلم د.جمال العسيري

 

اقولها بكل صراحه وبدون لف أو دوران “عدن تغضب في وجه التحالف العربي… عدن تغضب في وجه السعودية والامارات”… عدن تغضب في وجه من خذلها”… عدن تغضب في وجه من قدمت له دماء وانفس ابنائها رخيصه ولم يقدم لها يد العون… عدن تغضب في وجه من لم يعيد اعمارها… عدن تغضب في وجه من يتفرج عليها وهي تحترق… عدن تغضب في وجه من يحاصرها… عدن تغضب في وجه من لم يطبع الحياة المدنية فيها… عدن تغضب في وجه من حولها الى ثكنه عسكريه ومخزن اسلحه… عدن تغضب في وجه عسكرتها…. “هذا هو الحديث السائد اليوم في كل عدن والجنوب”.
قد يحرف البعض غضب عدن حسب هواه ومزاجه ومصالحه وطاعته ودونيته ورخصه وتبعيته بتقزيم نفسه ويأتي لنا بأقوال تدخلنا في حلقة مغلقه ودوامة لا ناهيه لها… ويتهم الشرعية… والانتقالي… والمقاومة… وأمن عدن…
ليعطل غضب عدن الشعبي ويخرجه عن هدفه ومساره ومطالبه… عدن تغضب وتريد حلول للنكبة التي تعصف بها…
عدن لا تريد اليوم من أحد ان يتهم أحد… من 2015 وانتم في عدن والجنوب تتهمون بعضكم لتختفي الحلول في جبال متراكمة من الاتهامات العقيمة… تتهمون بعضكم دون طرح الحلول… اليوم يوم عدن وهي تغضب ليخرس الديماغوجيين المنظرين الفاشلين الذين لم ولن يقدمون لعدن شيئاً غير الكلام الفارغ والتنظير والهدرة…
اليوم ليس وقت هادي وليس وقت عيدروس ولا الميسري ولا شلال… اليوم الكلمة لعدن فل تخرس كل الافواه عندما تتكلم عدن… هادي فشل وبن دغر فشل الكل فشل وليس بمقدور احد عمل اي شي منهم وايجاد حل لانقاذ البلد لأن النكبة قد حلت وخرجت عن سيطرتهم وامكانياتهم وعقلياتهم وقدراتهم…
اذاً ما الحل ومن المنقذ؟
الحل بيد التحالف العربي الحل بيد السعودية والامارات الحل بيد من لازالت البلد تحت وصايتهم…
والوصاية هي اسلوب ومصطلح راقي بديلاً عن الاحتلال…
السعودية والامارات هم المسؤولين الاول والاخير عن هذه البلد وسياستها واقتصادها وعملتها وبحرها وبرها وجوها وامنها وشعبها وشرعيتها ومجلسها ومقاومتها ومن يقول غير ذلك فهو كذاب ابن كذاب…
لن يستطيع أحد لا شرعية ولا مجلس انتقالي ولا مقاومة ولا شعب من انقاذ عدن والبلد من المصيبة التي تعصف بها غير السعودية والامارات… كيف؟… هم يدرون كيف…
الازمة اقتصادية بحثة وهذه دول غنية جداً ولديها مخزون هائل وضخم من الاموال والمكانيات والنفط والعملة الصعبة والبلد لا تحتاج اليوم الا للمال والدعم السخي…
امام السعودية والامارات خيارين لا ثالث لهما اما تنقذ البلد الخاضعة تحت وصايتهم (احتلالهم) من الانهيار الخطير والكارثة التي تعصف بها وتدعمها مالياً بشكل سريع وعاجل وبدون تأخير او انها ترفع يدها عن البلد وتعلن تخليها عنها وفشلها وهزيمتها وترحل لنسلم أمرنا لله.
#عدن_تغضب