منبر كل الاحرار

الجنوب اليوم يكشف ماوراء توجية الإمارات مقاتلين جنوبين بإعدام أسرى حوثيين في الساحل الغربي

الجنوب اليوم |  خاص

 

في إطار مسلسل إستهداف أبناء الجنوب  و إستهداف أخلاقهم وعاداتهم، أقدمت مجموعة مسلحة من أبناء الجنوب بتنفيذ أوامر إماراتية بإعدام ثلاثة أسرى حوثيين يوم أمس في الساحل الغربي , العملية التي تمت بطريقة غادرة وفي منطقة صحراوية وبطريقة وحشية حين قام مسلحين جنوبيين باقتياد الأسرى الثلاثة المكبلين والذين وضعت على أعينهم اغطية .
الأسرى الثلاثة أعدموا بأطلاق الرصاص في الرأس وأعقب المسلحين جريمتهم بالقول إنهم روافض وإيرانيين بمعني طائفية.
تلك العملية التي نفذها شباب جنوبيين اثارت موجة غضب عارم في أوساط المجتمع الجنوبي الذين وصفوا ما حدث بجريمة إخلافيه وإنسانية تستهدف حياة الأسرى الجنوبين لدى الحوثيين في حال ما تم المعاملة بالمثل ، مطالبين بسرعة الكشف عن الجهة التي وجهت بتنفيذ الإعدام بحق ثلاثة أسرى حوثين بالتزامن مع تسليم عدد كبير من أبناء المحافظات الجنوبية وخصوصاً من عدن والصبيحة انفسهم للحوثيين بعد أن تعرضوا للغدر في معركة الدريهمي في الساحل الغربي.
وأعتبر ناشطون الجنوبيين جريمة أعدام الأسرى الحوثيين الثلاثة وتوثيقها وبثها على نطاق واسع ، عملاً منمهج من قبل الإمارات تستهدف الأسرى الجنوبيين الذي سلموا انفسهم في الدريهمي وتعد محاولة لدفع الحوثيين إلى تصفيتهم من جانب ، وكذلك إيصال رسالة للحوثيين بعدم تسليم انفسهم مهما كان الأمر في المعركة ، وقالت المصادر أن تلك العملية الإجرامية نفذت بأدوات جنوبية لكنها تستهدف أبناء الجنوب وتدفع الحوثيين إلى رفض أي استسلام لأي جنوبي في أي مواجهات قادمة وقتلة .
مصادر جنوبية اكدت إنها تأثرت بعبارة احد الحوثيين وهو يخاطب الأسرى الجنوبين مطلع الأسبوع الجاري بالقول ” انت اخي لك الأمان .. أنتم اخوتنا ومغرر بكم. لن سنعاملكم كأخوة وليس كأعداء ,, ” تلك العبارات اثارت مخاوف الإمارات من عدول الكثير من المقاتلين الجنوبين عن القتال في الساحل الغربي فسعت إلى التوجية بإرتكاب جريمة اعدام الاسرى الحوثيين وتولت نشرها على نطاق واسع للحد من حالة التسرب في أوساط المقاتلين الجنوبين .