منبر كل الاحرار

بالأرقام والصور .. هكذا يقتل أبناء الجنوب في معركة الساحل الغربي

الجنوب اليوم | خاص   

 

تحول الساحل الغربي إلى ساحة موت مفتوحة ومحرقة لا حدود لمآسيها ، فأبناء الجنوب يموتون في معركة الساحل الغربي الشمالية بالمئات ويقتلون غدراً بطرق نازية ، تشير الإحصائيات إلى أن مايحدث في الساحل الغربي محرقة جنوبية بأمتياز وساحة تصفيات تستهدف أبناء الجنوب ، وفيما قتل المئات من أبناء الجنوب في معركة الموت في ساحل البحر الأحمر الغربي ، لم يمت سوى شخصاً واحد من قوات طارق صالح المشاركة في المواجهات .
خسرت القوات الجنوبية المشاركة في معركة الساحل الغربي وتحديداً معركة الحديدة 418 قتيلاً من جنودها خلال المعارك التي دارت خلال الثلاث أيام الماضية، كما بلغ إجمالي المصابين والكثير منهم إصابتهم بالغة 322 مصاب وجريح ، بالإضافة إلى إشلاء لم تصنف ضمن القتلى.
تلك الخسائر البشرية الفادحة في معركة لا علاقة للجنوب بها من قريب أو بعيد قابلها خسائر مادية تمثلت بتدمير 60 ألية عسكرية ما بين طقم والية مدرعة في عمليات هجومية مباغته بناء على معلومات استخباراتية يعتقد أن قوات طارق صالح تقف وراء تسريبها .
مصادر عسكرية أكدت إخلاء 184 جثة لجنود جنوبيين و120 جريحا في حالة حرجة من مستشفى المخا باتجاه عدن.
ووفقاً للمصدر فأن خسائر القوات الجنوبية الموالية للإمارات العربية المتحدة بلغت يوم الخميس الماضي قتيلا و41 جريحا معظمهم إصابته خطرة، حيث تم نقل 53 جثة إلى ثلاجات الموتى في عدن بالإضافة إلى 15 جريحا.
كما قتل 18 جنوبياً برصاص الحوثيين وفي نفس اليوم بينهم ثلاثة سودانيين وسقوط 13 جريحا أحدهم سوداني، فيما لقي تسعة جنوبيين مصرعهم وأصيب سبعة في جبهة موزع ومحيط معسكر خالد وفي الساحل الغربي لقي 43 جنوبياً مصرعهم وأصيب 21 آخرين.
وبلغت خسائر المواجهات التي دارت بين القوات الجنوبية الموالية للإمارات وقوات الحوثيين الجمعة 11 قتيل وإصابة 9 أخرين في جبهة موزع، بالإضافة إلى مقتل أربعة وإصابة ثمانية في معسكر خالد بلغم أرضي، وفي الساحل الغربي لقي 102 عنصراً من عناصر المقاومة الجنوبية مصرعهم وأصيب 91 آخرين معظمهم في حالة حرجة ليرتفع إجمالي قتلى القوات الجنوبية يوم الجمعة، 147 قتيل 129 جريح نقل منهم 131 قتيلا إلى عدن بمعية 105جرحى.
ووفقاً لإحصائيات متطابقة فقد خسرت القوات الجنوبية يوم السبت الماضي 88 قتيلاً و78 جريحاً منهم 70 جريح في حالة حرجة خلال المواجهات التي دارت في مناطق متفرقة في الساحل الغربي .
ووفقاً للمصادر فقد قتل 8 جنوبيين في جبهة حيس وأصيب 19 آخرين، وفي الساحل الغربي قتل 73 عنصراً من المقاومة الجنوبية وأصيب 58 آخرين إصابتهم حرجة، فيما سقط سبعة قتلى في ذات اليوم في جبهة موزع وجرح آخر.
وأكد المصدر أن يوم الأحد الماضي بلغ خسائر القوات الجنوبية في معركة الساحل الغربي 113 قتيل و74 جريح في صفوف القوات الجنوبية.
إلى ذلك ما تزال الهجمات و الكمائن مستمرة في جبهة الساحل الغربي، خصوصا في منطقتي الجاح و الفازة بمديرية التحيتا و أطراف مديرية الدريهمي.
وقالت مصادر محلية ان أكثر من “3” هجمات نفذتها قوات الحوثي على مواقع لقوات جنوبية موالية للإمارات في منطقة الجاح، مساء الأحد وفجر الاثنين 3 و 4 يونيو.
وأوضحت المصادر إن قوة تابعة للإمارات تقدمت مساء الأحد قرابة كيلو متر شرق منطقة الجاح، غير أنها وقعت في كمين ما أدى سقوط قتلى وجرحى وتدمير طقم واعطاب مدرعة.
ولفتت إلى أن قوات الحوثي تقدمت باتجاه الطريق الساحلي في منطقة الجاح الأعلى في وقت متأخر من مساء الأحد، وبرغم تحليق الأباتشي
وحسب المصادر فقد تزامن الهجوم في منطقة الجاح الأعلى مع اشتباكات في منطقة الجاح الأسفل، استمرت قرابة الساعتين استخدمت فيها أسلحة متوسطة وخفيفة.
و تستخدم قوات الحوثي الكمائن و الهجمات المباغتة للتعامل مع محاولات القوات الجنوبية التوسع شرق الطريق الساحلي باتجاه مديريات زبيد و الحسينية و المناطق الداخلية بمديرية التحيتا.
و تسعى القوات الجنوبية الموالية للإمارات لشن هجمات تحت غطاء ناري و جوي للسيطرة على مناطق شرق الطريق الساحلي بما يؤمن تواجدها على الطريق الساحلي الممتد من الخوخة و حتى أطراف مديرية الدريهمي، غير أن كثافة أشجار النخيل و المناطق الحرشية على الجانب الشرقي من الطريق الساحلي تمثل عائق كبير لتقدمها وخدم الحوثيين وساعدتهم لنصب الكمائن للقوات الموالية للأمارات حيث تستخدم اسلوب الاستدارج والمهاجمة من خلف .