منبر كل الاحرار

مناضل جنوبي يواجه بن زايد .. ستخسرون في الجنوب

الجنوب اليوم | خاص

 

بعث المناضل الجنوبي المعروف علي حسين البجيري رسالة هامة إلى ولي عهد أبو ظبي محمد بن بن زايد آل نهيان ، قال فيها مخاطباً بن زايد ارفع لكم رسالتي هذه وهي رسالة رجل لايخاف الا الله وحده ويؤمن أن الموت والحياة والرزق هو من عند الله وحده وليس من عندك أو من يدك أو من يد أحد من بني البشر رسالتي هذه اليك يابن زايد رسالة رجل لايخاف في قول كلمة الحق في وجه سلطان جائر لومة لائم حتى وإن  أدى ذلك الى غيابي في السجون أو قتلي فكل شيء قد كتبه الله سبحانه وتعالى وما الأسنان  الا منفذآ لمايصدر اليه من الخالق العظيم .ونصح البحيري بن زايد قائلا” نصحت قبلك الرئيس علي عبدالله صالح وهو في اوج قوته وعزه ونشاطه ويشهد الله وحده اني كنت معه من الصادقين وسخر مني ولم يقبل مني وساقول لك في هذه الرسالة حقائق وصدق ونصائح ولو انني اعلم مسبقآ أن نصيحة من أنسان بسيط مثلي لايوخذ بها ولايمكن اعتبارها فنحن في زمن النفاق والكذب والتملق ومسح الأحذية وتلميعها ونحن ناس لانشترى بالمال ولاننقاد الا لله وحده وللحق وليس للصادقين في هذا الزمان الردي كلمة او مكانة سأتكلم معك فقط عن وطني اليمن ولن اتدخل في شئون سياساتكم وتدخلاتكم في شئوون الكثير من البلدان العربية والإسلامية فهذا شانكم انتم وهذه سياساتكم وانتم في الأخير وشعبكم ووطنكم من سيجنون نتائجها وثمارها سوى كان ذلك سلبآ ام ايجابآ .
وتابع هذا شانكم لادخل لنا به ولايهمنا ولكني كمواطن يمني لي الحق ان اتكلم معكم عن وطني اليمن وادافع عليه بكل ما اوتيت من قوة وجهد ولايحق لاحد ايقافي او منعي وسأتكلم معك كلام صادق من القلب الى القلب عن الاخطاء الفضيعة والكبيرة التي اوقعت نفسها فيه دولة الامارات العربية المتحدة في اليمن في الشمال والجنوب ، وهذا الخطأ الفادح اذا لم تسارع الامارات وقيادتها باسرع مايمكن لتصحيحه ، واعادة تقييم كامل لسياساتها الاخيرة في اليمن فان الامارات قد حكمت على نفسها مع الشعب اليمني كافة وظهرت له بمظهر العدو المتربص وسيكون لذلك تبعاته في المستقبل القريب والبعيد وسيؤثر ذلك اثر بالغ على رابطة الاخوة بين الشعبين الشقيقين وسيترك في النفوس جروح عميقة لاتندمل مع السنين.
وحول الأخطاء الإماراتية قال البحيري في رسالته ” لقد دخلتم ضمن دول التحالف العربي وانا ودخلتم الجنوب ، الا ان عدم معرفتكم بتاريخ الجنوب وارثه الكبير من الصراعات المتكررة الماضية التي مرت عليه منذ يوم الاستقلال حتى يومنا هذا وعدم تقييم الامور وترتيبها ترتيبا ناضجا وصحيحاً مبنيا على أسس علمية بالتشاور مع العقلا والحكماء في المحافظات الجنوبية من البداية عن كيفية الترتيب الوطني الصحيح والسليم والمتوازن في المحافظات الجنوبية بالتساوي وبالعدل والمساواة وعدم ترجيح الكفة لصالح جهة او منطقة او قبيلة حتى لاتخلقوا فتن فيما بين ابناء الشعب الواحد .
ولكنكم اتجهتم من أول  يوم فى الطريق الخطأ وقمتم بصنع احزمة امنية مناطقية من لون واحد وقمتم بتزويد هذه الاحزمة بالأموال والسلاح الفتاك لتعيث في الارض الفساد من أول يوم وتسرق وتنهب وتبسط على أراضي الناس وتقتل من يخالفها الراي باسمكم وبسلاحكم وبأموالكم وسوف اوجز لسموكم هنا شر ما اوقعكم فيه البلاطجة الذين وكلتموهم بقوة سلاحكم على رقاب شعبنا المسالم حتى ضاق ذرعآ منكم ومن سياساتكم ومن وليتموهم عليه

وقال البحيري أن الحزام الأمني في عدن منذ اول يوم يستلم السلاح والسلطة منكم وهو يقتل الناس كل يوم في النقاط لمجرد كلمة يتفوه بها مواطن اعزل من السلاح وينتقد تصرفاتهم الهمجية والرعناء ويستخدم العنف المفرط ويهين الناس ويرعبهم باسمكم وبسلاحكم .
وأضاف ” بإعلانكم الحرب على الارهاب اهديتم أمن عدن والحزام الامني وجهاز مايسمى بمكافحة الإرهاب هدية قيمة لتصفية الحسابات والثارات القديمة والجديدة واصبحت تهمة الارهاب في يد هؤلاء الغوغاء لصقة يلصقونها في وجه من لهم ثارات قديمة أو جديدة معهم باسم الارهاب حتى وصل الامر بهولا الذين اتيتم بهم من الشوارع ومن بلدان الاغتراب وهم ليس لهم اي صلة بالامن ولا بالقيادة لامن قريب ولا من بعيد وصل بهم الامر ان يلصقوا تهمة الارهاب بشخص بريء لمجرد دفاعه عن ارضه التي بسطوا عليها بقوة سلاحكم وسلطتكم فهم تحت امرتكم وليسوا تحت امرة الدولة الشرعية في اليمن وهذا محسوب عليكم “.

وأشار إلى استخدم البلاطجة سلطتكم وسلاحكم في جرائم لاتعد ولاتحصى منها اغتصاب تم اخفاءه وعدم البوح به من قبل كثير من اهالي الضحايا تفاديآ للفضيحة في مجتمع محافظ ويخاف على السمعة.
وتحدث عن استخدام الإمارات سلطاتها وسلاحها في انتهاك كرامة الآلاف من المواطنين المسالمين في عدن ، وأصبحت حتى المشاكل الشخصية بين الشعب وهؤلاء تصنف سياسيآ أو ارهابيآ أو حوثي أو غيره من الأكاذيب وكل هذا يتم بسلطتكم وسلاحكم واختياركم للبلاطجة من نوع واحد ومن مناطق محددة.
وأضاف في رسالته لبن زايد ” المخدرات تباع وتوزع عبر بلاطجة امنكم في عدن الذي يخضع لسلطتكم ويتحدى الشعب بقوة سلاحكم حقائق ممكن تشكلون لجنة محترمة سرية من الناس الذين تثقون بهم وينزلوا للشارع بسرية ويتقصوا الحقيقة وستعرفون من الشارع كل شي.
ولفت إلى الابتزاز المتواصل للتجار من قبل مليشياتكم يقصد الحزام الأمني وغيرها الموالية للإمارات ، وفرض الاتاوات بالقوة وبسلاحكم وقوة سلطتكم في عدن فهؤلاء البلاطجة خاضعين لكم وخارجين عن طاعة الدولة وفرضوا في مدينة عدن المسالمة كل انواع العربدة والفوضى والرعب واستباحة كل شيء

وحول القيادات الجنوبية التي فرضتها الإمارات في عدن قال ” فرضتم في عدن جماعات ماكان لها شرف الحضور في تحرير عدن واستثنيتم المقاومة الحقيقية من أبطال ومقاومة عدن واتيتم بعناصر كانت ضائعة في الغربة وبعيده عن حريق ودمار المعارك ولم تكن حاضرة يوم تحرير عدن وسلمتم لهم كل شيء.
وأشار البحيري أن ملف الإمارات تضخم في عدن بالجرائم والإغتيالات والسرقات والبسط على الآلاف الكيلومترات من الأراضي العامة والخاصة للشعب وكل هذه الجرائم في ملفات تعد وترتب لتقديمها الى محاكم دولية و عرضها على محامين دوليين وعرضها على جميع منظمات حقوق الانسان الاقليمية والدولية والى الأمم المتحدة تم كل هذا بواسطة من سلمتم لهم الاطقم العسكرية والسلاح ونرجو ان لايتضخم الملف اكثر واكثر اوقفوا عبث مليشياتكم فورآ واعتذروا لشعبنا فقد بلغ السيل الزبى.
وطالب الإمارات بمراجعة حساباتها في الجنوب قائلاً مهما  بذلتم ومهما انفقتم من المليارات التي اعطاكم اياها الله وصرفتموها في معصيته لن يتحقق لكم ذلك والله وتاالله انكم ستخرجون من اليمن اذا استمريتم بهذه السياسة خاسرين ؟
فمن الافضل لكم اعادة مراجعة حساباتكم نحو اليمن في الشمال والجنوب فهي خاطئة خاطئة خاطئة ولن تجنون من وراءها غير الخسائر المتلاحقة ولن تحققون ماتريدونه على حساب شعب ووطن وثورة قامت ودما سفكت وبيننا الأيام الرجوع عن الظلم والخطأ فضيلة راجعوا أنفسكم الشعب اليمني سيسجل هذه المواقف لكم ومن يقف ضد طموحاته وآماله فهو عدو اليوم وعدو غدآ والزمن دوار اللهم إني ابلغت اللهم فأشهد وانت خير الشاهدين ؟؟؟؟